طقس الكنيسة
  

     
   
 

 

عيد الصعود المجيد


السبب الأول: تمجيد المسيح

تمجيد المسيح فى صعوده كان لابد أن يسبق تمجيد الكنيسة بحلول الروح القدس.

أختفاء السيد المسيح سابق للحلول لكى يتحول الرب من كائن معنا إلى كائن فينا، كائن معنا محدوده لكن كائن فينا غير محدوده نتيجة عمل الروح القدس. "ذاك يمجدنى لأنه يأخذ مما لى ويخبركم "ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم" بفعل الروح القدس طبعاً.


السبب الثانى: كرازة التلاميذ:

قبل أن يصعد أوصاهم أن يكرزوا وقال لهم "دُفع إلى كل سلطان ما فى السماء وما على الأرض فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به وها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر". التلاميذ لم يعيشوا كل الأيام لكن كان مقصود الكنيسة. كرازة التلاميذ على مر الأيام، أى مع الكنيسة فالأشخاص تنتهى لكن الكنيسة تدوم إلى الأبد.

(أع 1: 4 – 9) "أوصاهم أن لا يبرحوا من أورشليم بل ينتظروا موعد الآب الذى سمعتموه منى لأن يوحنا عمد بالماء وأما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ليس بعد هذه الأيام بكثير". ولذلك يوم الصعود يوم الخميس بينما الأعياد الُكبرى تتم يوم الأحد مثل القيامة والعنصرة وقبلهما الشعانين. لذلك فدورة الصعود تتم يوم الأحد لربط الصعود بالأحد.


السبب الثالث: إعلان مجيئه:

إنه سيأتى كما صعد، لذلك إنتظار مجئ المسيح عقيدة "وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى آمين" نعلن انتظارنا لمجيئه الثانى.


+ طقس العيد:

تُصلى صلاة الثالثة والسادسة ثم يُقدم الحمل، وهناك مرد خاص بالإبركسيس يُقال حتى عيد العنصرة لارتباط الصعود بحلول الروح القدس.

القراءات كلها تهدف فى ذلك اليوم أنها تبرز حقيقة التبنى، "صاعد إلى أبى وأبيكم وإلهى وإلهكم" لذلك القراءات تتكلم عن المجد الذى نناله والتبنى الذى يصير لنا.

 

 

On Line

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.com
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2013 Coptic Orthodox Church Egypt